احتفلت الجمعية المصرية للأوراق المالية ECMA يوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2016، بفندق "فورسيزونز نايل بلازا" بجاردن سيتى – القاهرة بمرور 20 عاماً على تأسيسها بحضور عدد من الوزراء و كبار قيادات الدولة والقطاع الخاص والعديد من رموز صناعة سوق الأوراق المالية . و شهدت الإحتفالية حلقة نقاشية بعنوان "مصر نحو مستقبل أفضل" ، كما قامت الجمعية بتكريم أعضاء أول مجلس إدارة لها وعدد من الشخصيات المؤثرة فى مجال سوق المال . و إنتهى الإحتفال بمأدبة عشاء للضيوف تخللتها فقرة موسيقية لعازف الكمان ناصر مورالى .

 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


تقرير
عن الإحتفالية التي أقامتها "الجمعية المصرية للأوراق المالية"
في 17 مايو 2016 بمناسبة مرور (20) عاماً على تأسيسها
 

 في ليلة تعد هي الأبرز منذ عشرين عاماً، وليلة شهدت على تاريخ حافل بالإنجازات العديدة لسنوات مضت من العمل المضني والشاق، إحتفلت الجمعية المصرية للأوراق المالية بمرور (20) عاماً على تأسيسها يوم الثلاثاء الموافق 17/5/2016 بفندق الفورسيزونز نايل بلازا – قاعة "بلازا" بجاردن سيتي – القاهرة.

وتأتي هذه الإحتفالية الذي شارك فيها صفوة المجتمع في مصر للتعبير عن الدور الحيوي والهام الذي قامت به الجمعية على مدار تاريخها في خدمة الإقتصاد المصري وفي دعم مجال سوق المال ورفع المستوى المهني والمهاري للمشتغلين فيه ومساهمتها في صياغة العديد من القوانين وإدخال التعديلات والمقترحات الجوهرية التي كان لها أثرها البالغ في تطوير الصناعة وإحداث طفرة في الأداء ودورها المحوري في كونها حلقة الوصل بين العاملين بالمجال وصنّاع القرار للتعبير المخلص والجاد عن مشاكلهم وأفكارهم وأحلامهم وتطلعاتهم دون تهويل أو تهوين.

وقد حضر الحفل العديد من رجالات الدولة وصفوة المجتمع من السادة الوزراء الحاليين والسابقين ولفيف من الشخصيات البارزة في المجتمع من قطاع البنوك والشركات الرائدة في مصر، بالإضافة لرؤساء الهيئة العامة للرقابة المالية والبورصة المصرية وشركة مصر للمقاصة والإيداع والقيد المركزي، وعدد من السياسيين من سفارات الدول الأجنبية، وكبار الشخصيات في مجال سوق الأوراق المالية وأعضاء الجمعية والعاملين بها. (ملحق رقم (1) به سرد تفصيلي لأسماء كبار المدعوين)

كما حضر الحفل من مجلس إدارة الجمعية كل من: الدكتور/ محمد تيمور – رئيس مجلس الإدارة، والأستاذ/ محمد ماهر – نائب رئيس المجلس، والأستاذ/ عمرو رءوف – الأمين العام، والأستاذ/ علاء الدين عامر – عضو المجلس، والأستاذ/ أيمن صبري عبد الجيّد – عضو المجلس، والأستاذ/ رفيق مطر – عضو المجلس، والأستاذ/ محمد رضا – عضو المجلس، والأستاذ/ محمود جبريل – عضو المجلس، والأستاذ/ سامح صبّور – مدير عام الجمعية.

وقد أُسند تنظيم الحفل لشركة إكسلنت للإستشارات التسويقية (EXCELLENT) برئاسة الأستاذة/ دينا عبد الفتّاح - رئيسة تحرير مجلة أموال الغد، لما لديها من خبرة في هذا المجال، وقد قام بتغطية الحفل العديد من القنوات التليفزيونية والصحف العامة والمتخصصة. (ملحق رقم (2) به سرد تفصيلي لأسماء كبار المدعوين من الإعلاميين ووسائل الإعلام التي قامت بتغطية الحفل) و(ملحق رقم (3) به أسماء المؤسسات الراعية للحفل)

بدأ الحفل في تمام الساعة السادسة مساءً بكلمة إفتتاحية للدكتور/ محمد تيمور – رئيس مجلس إدارة الجمعية، رحبّ فيها بالسادة الوزراء والسفراء ورؤساء الهيئات والمدعوّين والزملاء أعضاء الجمعية وإستعرض سيادته بداية ظهور سوق المال في مصر بقوله: إن سوق المال في مصر بدأ ظهوره في شكله الحالي بعد صدور القانون رقم 95 لسنة 1992 الذي سمح بالقيام بأعمال الوساطة في الأوراق المالية وإدارة الأصول وعمليات بنوك الإستثمار ووضعها في صورة شركات مساهمة كما هو الحال في أغلب دول العالم، وفي عام 1996 بدئ التفكير في كيفية خدمة السوق والصناعة فكان السبيل هو تأسيس "الجمعية المصرية للأوراق المالية" ليكون لها (3) أهداف رئيسة هي:
1. إرساء المبادئ المهنية والأخلاقية للعاملين في سوق المال والعلاقات التي تحكم التعامل بين الشركات مع العملاء بإصدار ميثاق شرف مهنة يلتزم به جميع الأعضاء.
2. رفع المستوى المهني للعاملين بالمجال في صورة ندوات وحلقات دراسية وإمتحانات ولقد إستطاعت الجمعية تدريب ما يقرب من 5000 متدرب وهم الآن عماد هذه الصناعة في مصر.
3. إقامة جسر بين الشركات العاملة في سوق المال والجهات التشريعية والرقابية والتنفيذية التي تشرف على هذه الشركات من خلال تبادل الرأي في القوانين واللوائح التي تحكم السوق وتقديم الإقتراحات وتمثيل العاملين في سوق المال في عرض مشاكلهم وشكواهم.

وتساءل الدكتور/ محمد تيمور في سياق حديثه حول هل قدّم سوق المال خدمة حقيقية للإقتصاد المصري وهل يمكن أن يقوم بخدمات أكثر من ذلك؟ وإفترض أن الإجابة لابد وأن تكون نعم ولكن بشروط عديدة يجب أن تتحقق، هي:
أ‌) تطبيق الدولة لسياسات محفزة للإستثمار سواء المحلي أو الأجنبي.
ب‌) زيادة وتيرة الإصلاح الهيكلي الذي تقوم به الحكومة من حيث إصدار التشريعات الخاصة بالإستثمار والتعامل الشجاع مع التوجهات الموجودة في الإقتصاد كسياسات الدعم والإصلاح الضريبي والسياسات النقدية خاصة موضوع سعر العملة، ويرى أن العقبة الأساسية في طريق تقدم الإقتصاد المصري تتمثل في الجهاز الإداري البيروقراطي فلابد من تشجيع متخذ القرار من خلال تشريعات تصون أحقيته في إتخاذ القرار.

كما أشار سيادته إلى أن هناك أمرين يمكن أن يساهما في تطوير مجال سوق المال والبورصة وأن هناك بوادر لوضعهما موضع التطبيق قريباً، هما:
1. إستخدام طروحات الأسهم لتعديل الهياكل المالية لشركات قطاع الأعمال العام سواء ببيع جزء منها أو زيادة رؤوس أموالها بشرط أن تكون توقعات الأداء لهذه الشركات واعداً وأن تحقق ربحاً مناسباً للمساهمين الجدد.
2. العودة إلى تفعيل عمليات بيع وشراء السندات الحكومية في البورصة وهذا سيخلق سبيل جديد للحكومة لتوفير مدخرات جديدة.

وفي ختام كلمته، أكدّ الدكتور/ محمد تيمور على أن مصر لديها العديد من عناصر النجاح فهي لديها 91 مليون نسمة لديهم مهارات متعددة بالإضافة لبنية أساسية متطورة، وبالسياسات السليمة والنوايا المخلصة سوف تحقق معدلات نمو عالية خلال وقت قصير وستحقق مستوى المعيشة الذي نرجوه لجموع الشعب وما يليق بمصر كدولة ذات حضارة كانت ولاتزال مركزاً للإشعاع الحضاري والمعرفي.
ثم بدأت فعاليات الجلسة النقاشية بعنوان: "مصر نحو مستقبل أفضل"
وموضوعها " الأبعاد السياسية والإقتصادية والإجتماعية وتطوير الجهاز الإداري في مصر"
وقام بإدارة الندوة الدكتور/ هاني سري الدين – مؤسس مكتب سري الدين للإستشارات القانونية رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية الأسبق، حيث بدأ الندوة بالترحيب بالسادة الحضور وأثنى على الجمعية ودورها، وأنها تعد نموذج للمؤسسة ذاتية التنظيم  Self-Regulatory Organization ( SRO ) ، كما أنها لم تهتم بوضعها ووضع العاملين بها فقط، ولكن إهتمت أيضاً بتحسين أداء الإقتصاد القومي، وكان لها دور إيجابي في رفع كفاءة العاملين ورفع كفاءة سوق المال المصري.

ثم قدّم أول المتحدثين بالندوة السيد/ عمرو موسى - بتاريخه الدبلوماسي الطويل حيث خدم كسفيراً في سويسرا والهند وكان مندوب مصر لدى الأمم المتحدة ثم وزيراً للخارجية لمدة عشر أعوام ثم أميناً عاماً لجامعة الدول العربية ثم أصبح له دور فاعل في الحياة السياسية بمصر بعد ثورة 25 يناير كرئيس للجنة الخمسين لإعداد الدستور- بعد طرح السؤال التالي عليه: هل سيادتك راض عن تنفيذ الإستحقاقات الدستورية كما صنعتها وسعت لها لجنة الخمسين؟

كلمة السيد/ عمرو موسى:
بدأ السيد/ عمرو موسى كلمته بشكر الدكتور/ محمد تيمور على دعوته الكريمة، وداعب الحضور بقوله أنه من أكثر الأشخاص الذين تلازمهم كلمة سابق: فقد كنت سفيراً سابق ووزير سابق وأمين عام لجامعة الدول سابق ورئيس للجنة الخمسين سابق، إلا أن هذا لا يمنعني من النظر إلى المستقبل! فنحن لدينا من أسباب التفاؤل الكثير ولدينا من أسباب التشاؤم العديد أيضاً ولكن يجب أن يغلب التفاؤل على التشاؤم.

فالدولة المصرية حدث بها خلل لاشك فيه نتج عن سوء إدارة الحكم عبر عهود متتالية بدءً من العهد الملكي وإنتهاءً بحكم الإخوان المسلمين. وسوء إدارة الحكم لا نعني به الأمور السياسية فحسب، بل الأمور الحياتية أيضاً من تعليم وصحة والزراعة والصناعة والتجارة ......والمجتمع المصري والحكومة عليهم مسئولية إصلاح ذلك الخلل فهي عملية سياسية في المقام الأول تؤثر على الإقتصاد والإجتماع وغيرها من المجالات. وفي الآونة الأخيرة تم الشروع في إصلاح الخلل السياسي بتحديد خارطة الطريق التي تشتمل على ثلاث إستحقاقات دستورية تتمثل في وضع الدستور وإنتخاب الرئيس وإنتخاب البرلمان.

فلتحقيق التقدم لابد وأن نفكر بعقلية القرن الحادي والعشرين، فمصر من الدول الرئيسة في هيكل البناء والنظام الدولي، فالدولة المصرية قوتها في إقتصادها وعدالتها وفي قوتها الناعمة في الأدب والفن.

ثم قام الدكتور/ هاني سري الدين بتقديم ثاني المتحدثين بالندوة وهو الدكتور/ أحمد جلال – وزير المالية الأسبق والإقتصادي المعروف الذي تخرج في جامعة القاهرة عام 1973 وحصل على ماجستير الجامعة الأمريكية عام 1983 ثم الدكتوراه من جامعة بوسطن الأمريكية وتولى رئاسة المركز المصري للدراسات الإقتصادية.

وقد قام بطرح السؤال التالي عليه وهو: مصر تعاني من العديد من المشاكل الإقتصادية على رأسها العجز في الموازنة العامة للدولة والبطالة والتضخم وإختلالات في السياسة المالية والنقدية، فبحكم خبرتك ما هي الخطوات الثلاث الضرورية اتي يجب الشروع بها لإصلاح هذه المشكلات الهيكلية؟

كلمة الدكتور/ أحمد جلال:
في بداية حديثه وجّه الشكر للدكتور/ محمد تيمور على دعوته الكريمة، وأوضح بأنه لن يتعرض للمشاكل التي تعاني منها مصر لأنها معروفة ولن يقدم الحل لأنه يعتقد بأنه لا يوجد حل وحيد لأي مشكلة فهناك العديد من بدائل الحلول، ولكن سيؤكد على 3 عناصر مهمة وحاكمة في مستقبل الإقتصاد المصري، هي:
1. لتحقيق النمو الإقتصادي لابد من توفير نظام سياسي جيد به كل سمات الدول الديمقراطية من ضوابط وشفافية وإفصاح والتداول السلمي للسلطة وإحترام حقوق المواطنة.
فمصر لديها كل سمات دولة ناضجة بها دستور ورئيس منتخب وبرلمان ومجتمع مدني وأحزاب، ولكن ما تحتاجه مصر هو الإصلاح السياسي وذلك من خلال تفعيل ما هو موجود بالفعل في الدستور وتفعيل دور المؤسسات.
2. قد نتفق على الأهداف ولكن نختلف في أساليب الوصول لهذه الأهداف، فعلى سبيل المثال بالنظر لعجز الموازنة العامة للدولة نجد أن الحكومة تسعى لتقليل العجز بدلاً من تحقيق فائض، كما أن السياسة النقدية تعد عقبة حقيقية في أداء الإقتصاد القومي وعدم إتاحة الدولار يمثل مشكلة كبيرة.
3. ضرورة وضع سياسات تتسم بالعدالة الإجتماعية.

ثم قام الدكتور/ هاني سري الدين بتقديم ثالث المتحدثين بالندوة وهو الأستاذ/ منير فخري عبد النور حيث كان عضواً بالبرلمان وسكرتير عام حزب الوفد ووزيراً للصناعة. وطرح عليه ذلك السؤال الذي ينقسم لأكثر من شق:
 ** ما هي أهم معوقات الصناعة؟
** لماذا ليس لدينا حتى الآن إسترتيجية واضحة للصناعة المصرية؟
** كيف يمكن تشجيع الصادارات المصرية؟

كلمة الأستاذ/ منير فخري عبد النور:
أوضح أن هناك ضرورة حتمية لهيكلة الجهاز الإداري في مصر، وساق العديد من الأمثلة التي تدعم وجهة نظره، هي:
§ حجم الصلاحيات والسلطات المتاحة لمتخذ القرار محدودة، فالإطار الإداري يقيد إن لم يكن يغل يد الموظف العام.
§ حجم التداخل في الإختصاصات بين الوزرات والمؤسسات والهيئات التابعة للجهاز الإداري للدولة لا حدود له، كما أن مدى التضارب في المصالح بين الوحدات الإدارية الحكومية لا حدود له أيضاً، ولذلك هي بحاجة لإعادة صياغة وظائف الوحدات الإدارية وإعادة صياغة العلاقات الإدارية فيما بينهم لتحقيق التنسيق المفقود.
§ لم تتمكن الحكومة المصرية طوال فترة 16 عام من إنشاء هيئة مهمة وهي هيئة سلامة الغذاء المصرية والمقابلة لها في الولايات المتحدة الأمريكية (FDA)، برغم كونها هيئة محورية لوضع الإطار التشريعي والمنظم للإنتاج وتداول وإستهلاك السلع الغذائية.
§ ضرورة إلغاء الحد الأقصى للأجور، فالحكومة فقيرة جداً للكفاءات ولذلك فهي بحاجة لجذب المزيد منها.

كما أكدّ سيادته على ضرورة جذب القطاع غير الرسمي للإقتصاد الرسمي من خلال الإعفاء الضريبي وتسهيل عملية إصدار التراخيص لهم وبالأخص ونحن على مشارف تطبيق قانون القيمة المضافة.

وبالنسبة للصادارات المصرية: أوضح سيادته أنها مازالت تعاني من العديد من المشكلات رغم خفض قيمة الجنيه المصري، حيث لم تزد الصادرات إلا في حدود 1,5% بالمقارنة بالأربع شهور الأولى من عام 2015 ورغم ذلك ما تزال منخفضة عما كانت عليه خلال نفس الفترة من عام 2014 بنسبة 18%. وأشار إلى أن مصر عليها الإستفادة من إتفاقية التجارة الحرة مع دول الكوميسا، مع التأكيد على أن الدول الأفريقية تعد أسواق واعدة للصادرات المصرية، كما أن مصر لديها بعض القطاعات ذات الفرص الغنية في التصدير مثل قطاع صناعة الدواء وقطاع الصناعات الغذائية وقطاع الصناعات الهندسية والكيماوية.

وبالنسبة للصناعة: يرى سيادته أنها تحملت أعباء ثقيلة للغاية خلال الفترة الماضية من رفع أسعار الطاقة ثم أزمة الطاقة (والتي أثرت سلباً على القطاعات كثيفة إستخدام الطاقة) ثم أزمة سعر الصرف، فالصناعة تمثل 17% من الناتج المحلي الإجمالي (GDP) ونحن في حاجة لزيادة هذا الرقم ليصبح 32%.

وبالنسبة للصورة الذهنية لمصر في الخارج: يرى أن الصورة مازالت سلبية لعدم التواصل مع وسائل الإعلام العالمية.

ثم قام الدكتور/ هاني سري الدين بتقديم رابع المتحدثين بالندوة وهو الدكتور/ زياد بهاء الدين – نائب رئيس مجلس الوزراء الأسبق والرئيس الأسبق لكل من الهيئة العامة للرقابة المالية وهيئة الإستثمار، وأوضح بأن حديثه سيتناول التشريعات في أسواق المال.

كلمة الدكتور/ زياد بهاء الدين:
في بداية حديثه وجّه الشكر للدكتور/ محمد تيمور على دعوته الكريمة، وأوضح بأنه قام بإلقاء العديد من المحاضرات في الجمعية، كما شاركها في صياغة قانون الإيداع المركزي وتعديلات قانونية مختلفة.
وأشار إلى أن الأدبيات القانونية تفترض دائماً أن التشريعات المالية حدثت نتيجة أزمات وكوارث، فعلى سبيل المثال قانون سوق المال رقم 92 لسنة 1995 جاء في أعقاب أزمة توظيف الأموال، كما أن الطفرة التي حدثت بتشريعات سوق المال في بعض الفترات تحققت بفضل عدة أمور، هي:
• التعاون بين الحكومة والهيئة العامة للرقابة المالية وبين مجتمع سوق المال من عاملين والجمعية وغيرها من الجهات وثيقة الصلة بالمجال.
• التحرر من خوف الإقتباس من تشريعات وقوانين دول أخرى تختلف عنا بعض الشئ.
• الإستفادة من الخبرة المتراكمة، فالتشريع عمل تراكمي.
فلو توافرت هذه الأمور يمكن إعادة النظر في قانون سوق المال بشكل جدي، حتى يمكن فض الإشتباك واللبس بينه وبين قانون الشركات.

كلمة الدكتور/ محمد عمران – رئيس البورصة المصرية:
في بداية حديثه وجّه الشكر للدكتور/ محمد تيمور على دعوته الكريمة وإصراره على حضوره، وأوضح بأن هناك إتفاق عام حول ضرورة تحقيق الإصلاح الإقتصادي، ولكن قد يحدث إختلاف حول آليات تحقيق هذا الإصلاح. وأكّد على أهمية التواصل مع المستثمرين في الداخل والخارج، وأن مصر لديها ثلاث مشكلات رئيسة، هي:
1. quality of institutions low أي إنخفاض جودة المؤسسات.
2. failure of our communication أي إتصالاتنا تتسم بالفشل.
3. raising of people expectations أي المساهمة في تضخيم أمال وتطلعات الناس في حين نكون عاجزين عن تحقيقها.

كلمة الأستاذ/ شريف سامي – رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية:
في بداية حديثه وجّه الشكر للدكتور/ محمد تيمور على دعوته الكريمة، وأوضح في كلمة مقتضبة أنه ليس بالتشريع وحده يحيا الإنسان، فالأهم التطبيق، وأن القانون يقتصر على الأطر الرئيسة وهنالك مستويات أخرى لسرد التفاصيل مثل اللائحة، قرارات مجلس إدارة الهيئة، ......

كلمة الأستاذة/ داليا خورشيد – وزيرة الإستثمار:
في كلمتها أثنت على الجمعية ودورها الفعّال في خدمة مجال سوق المال، كما كشفت النقاب على أن القطاع المالي غير المصرفي سيلعب دوراً محورياً خلال الفترة القادمة في تمويل المشروعات لتخفيف العبء عن القطاع المصرفي، وأن الحكومة تسعى جاهدة للتغلب على المشكلات التي يواجهها السوق والمتمثلة في إنخفاض قيم وأحجام التداول وزيادة المصروفات الإدارية على شركات الأوراق المالية، كما تعمل على تطوير البورصة المصرية من خلال برنامج الطروحات والذي يستغرق من 3 – 5 سنوات ويستهدف طرح جزئي للشركات المملوكة للدولة للجمهور من خلال الإكتتاب وإمتلاك أسهم في هذه الشركات.

كلمة الدكتور/ أشرف الشرقاوي – وزير قطاع الأعمال العام:
عبّر عن سعادته بوجوده في هذا الحفل الكريم، والذي إستعاد فيه العديد من الذكريات المتنوعة عند توليه رئاسة الهيئة العامة للرقابة المالية منذ عدة سنوات مضت، وعبّر عن أمنيته في وجوده مع هذا الحشد المتميز العام المقبل.

ثم فتح باب المناقشة للسادة الحضور:
تساءل الأستاذ/ حازم شريف – رئيس التحرير والرئيس التنفيذي لجريدة المال، عن "ما الذي يجب فعله إذا كان الإصلاح السياسي شرط لتحقيق الإصلاح الإقتصادي؟"، وإقترح عليه الدكتور/ أحمد جلال قراءة كتاب مهم في هذا الإطار بعنوان "Why Nations Fail?" حيث يوضح هذا الكتاب أن المجتمعات المتقدمة متقدمة بالأساس لأن نظامها السياسي متقدم وليس لوجود موارد إقتصادية لديها، فهذه الموارد قد تحقق الرخاء والتقدم الإقتصادي للدولة ولكن لا تضمن إستمراره، ففي النظم السياسية غير المنفتحة، المجموعات وثيقة الصلة بالنظام تحصل على العوائد بالكامل، وبالتالي تفتقد للعدالة في التوزيع على كل المجتمع.

ثم عقّب السيد/ عمرو موسى بقوله أن الدستور المصري نص على تفاصيل محددة لإصلاح النظام السياسي تمثلت في تطبيق الدستور بإصدار القوانين المكملة للدستور، وإصدار القوانين المنفذة للدستور، وضمان إحترام وسيادة القانون.

ثم أبدى الأستاذ/ طارق نور – صاحب وكالة TNA للإعلان، ملاحظة حول تخوف وتحرج الكثير من الإقتصاديين الكشف عن الكثير من الحقائق وذلك لتجنب الوقوع في المشاكل. وهنا أكّد الدكتور/ هاني سري الدين على أهمية وجود حوار أكبر وتواصل أوضح ورسائل مركزة للإعلام.

ثم شدد الدكتور/ محمد تيمور على ضرورة وضوح النظام الإقتصادي الذي تنتهجه الدولة، حيث تساءل "هل هو نظام إقتصادي موجه الأولوية فيه لدور الدولة؟ أم هو نظام رأسمالي قائم على تشجيع القطاع الخاص وإقتصاد السوق؟"، فلابد من وضوح الرؤية لأننا نمتلك الأدوات، فمصر لديها نظام بنكي قوي وقادر على تمويل عمليات القطاع الخاص، كما لديها بورصة هي من أكثر البورصات إنضباطاً كنظام ورقابة، ولديها نظام للمقاصة يشيد به البنك الدولي وكافة المؤسسات، فمصر الذي ينقصها ما يسمى " قواعد حاكمة Doctrine" تفصل بين دور الدولة والقطاع الخاص.

ثم علّق الدكتور/ سامح الترجمان – رئيس مجلس إدارة شركة بلتون القابضة رئيس البورصة المصرية الأسبق، بأنه يجب ليس فقط تطوير تشريعات سوق المال، بل يجب أيضاً تطوير كيفية تنفيذ هذه القواعد والتشريعات بحيادية ومعايير موضوعية.

التكريم:
وبعد إنتهاء الندوة والجلسة النقاشية، بدئ في فعاليات التكريم، وهنا أعرب الدكتور/ محمد تيمور عن عرفانه بالجميل لكل المكرمين الذين قدموا خدمات جليلة لسوق المال في مصر وإستحقوا بجدارة هذا التكريم والمتمثل في توزيع الهدايا التذكارية عليهم، وضمت أسماء المكرمين كل من:
• أول مجلس إدارة للجمعية بالإضافة إلى مدير عام الجمعية.
• شخصيات مؤثرة في تاريخ الجمعية.
• رؤساء الهيئة العامة للرقابة المالية منذ تأسيس الجمعية وحتى الآن.
• رؤساء البورصة المصرية المؤثرين منذ تأسيس الجمعية وحتى الآن.
• رؤساء الشركات والبنوك الرائدة والمسجلة بالبورصة.

وقد قام كل من: الدكتور/ محمد تيمور – رئيس مجلس إدارة الجمعية، والأستاذ/ محمد ماهر – نائب رئيس مجلس الإدارة، والأستاذة/ داليا خورشيد – وزيرة الإستثمار، والدكتورة/ غادة والي – وزيرة التضامن الإجتماعي، والدكتور/ أشرف الشرقاوي – وزير قطاع الأعمال العام، بتوزيع الجوائز التشجيعية على المكرمين. (ملحق رقم (4) كشف يوضح كل أسماء المكرمين) و(ملحق رقم (5) ملحق مصور به شكل غلاف ودعوة الحفل وشكل الهدية التذكارية المهداة للمكرمين)

الفقرة الموسيقية:
بعد إنتهاء التكريم، بدأت الفقرة الموسيقية التي قدمها عازف الكمان/ ناصر مورالي، مع الإحتفاء بالسادة الحضور بإقامة مأدبة عشاء لهم. (ملحق رقم (5) يعرض صورة عازف الكمان/ ناصر مورالي وهو يعزف المقطوعة الموسيقية)
وإنتهى الحفل حيث كانت الساعة العاشرة مساءً.

القاهرة في 1/6/2016
 

الـمـلاحـق
 

ملحق (1): أسماء كبار المدعوين
ملحق (2): أسماء كبار المدعوين من الإعلاميين وأسماء وسائل الإعلام التي قامت بتغطية الحفل
ملحق (3): أسماء المؤسسات الراعية للحفل
ملحق (4): أسماء المكرمين
ملحق (5): ملحق مصور يبين غلاف وشكل دعوة الحفل بالإضافة لشكل الهدية التذكارية المهداة للمكرمين وصورة عازف الكمان/ ناصر مورالي.
ملحق إضافي: أهم ما تناولته وسائل الإعلام من مانشيتات عن حفل الجمعية (أقوال مأثورة للمشاركين في الحفل).  


(1)ملحق رقم
أسماء كبار المدعوين
 

مناصبهم

أسماء المدعوين

الأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق

السيد/ عمرو موسى

وزيرة الإستثمار

الأستاذة/ داليا خورشيد

وزيرة التضامن الإجتماعي

الدكتورة/ غادة والي

وزير قطاع الأعمال العام

الدكتور/ أشرف الشرقاوي

نائب رئيس مجلس الوزراء الأسبق
والرئيس الأسبق لكل من الهيئة العامة للرقابة المالية وهيئة الإستثمار

الدكتور/ زياد بهاء الدين

وزير الصناعة والتجارة الأسبق

الأستاذ/ منير فخري عبد النور

وزير الإستثمار الأسبق

الأستاذ/ أشرف سالمان

وزير المالية الأسبق

الدكتور/ أحمد جلال

وزير الإتصالات والمعلومات الأسبق

المهندس/ خالد نجم

رئيس المجلس الإستشاري للتنمية الإقتصادية

الدكتورة/ عبلة عبد اللطيف

وكيل محافظ البنك المركزي للسياسة النقدية

الدكتورة/ رانيا المشاط

رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية

الأستاذ/ شريف سامي

مؤسس مكتب سري الدين للإستشارات القانونية
رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية الأسبق

الدكتور/ هاني سري الدين

رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك مصر

الأستاذ/ محمد الإتربي

الرئيس التنفيذي بالبنك العربي الإفريقي الدولي

الأستاذ/ حسن عبد الله

مؤسس وكالة (TNA) للإعلان

الأستاذ/ طارق نور

رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لنعيم القابضة

الأستاذ/ يوسف الفار

رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب
لشركة إتش سي للأوراق المالية والإستثمار

الأستاذ/ حسين شكري

رئيس قطاع الإستثمار في بنك مصر

الدكتورة/ سوزان حمدي

رئيس مجلس إدارة شركة السويس للأسمنت

الأستاذ/ عمر مهنا

مناصبهم

أسماء المدعوين

رئيس شركة مصر للمقاصة والإيداع والقيد المركزي

الأستاذ/ محمد عبد السلام

رئيس مجلس إدارة بنك القاهرة

الأستاذ/ منير الزاهد

المستشار الإقتصادي لوزير السياحة

الدكتورة/ عادلة رجب

عضوة بالبرلمان

الدكتورة/ بسنت فهمي

العضو المنتدب لشركة بلتون المالية القابضة
رئيس البورصة المصرية الأسبق

الأستاذ/ ماجد شوقي

العضو المنتدب والمدير العام التنفيذي لبنك بلوم مصر

الأستاذ/ محمد أوزلب

وكيل أول الوزارة رئيس القطاعات المالية والإقتصادية
بالهيئة القومية للإنتاج الحربي

المحاسب/ رضا إبراهيم جبر

ملحق الخزانة الأمريكية في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالقاهرة

الأستاذة/ سيلين سينسيني

سكرتير تاني في سفارة أستراليا بالقاهرة

الأستاذة/ أنّا كريسب

رئيس الجمعية المصرية لشباب رجال الأعمال

الأستاذ/ أحمد مشهور

نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب
بشركة مصر للمقاصة والإيداع والقيد المركزي

الدكتور/ طارق عبد الباري

رئيس مجلس إدارة شركة إم.جي.إم للإستثمارات المالية والمصرفية

الأستاذ/ جمال محرم

نائب رئيس مجلس إدارة سيتي بنك – مصر

الأستاذة/ لميس نجم

رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة دلتا شيلد للإستثمار

الأستاذة/ نيفين الطاهري

رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للإستثمار المباشر

المهندس/ هاني توفيق

رئيس مجلس إدارة شركة كايرو سولار

الأستاذ/ هشام توفيق

رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية الأسبق

الدكتور/ أحمد سعد عبد اللطيف

رئيس مجلس إدارة شركة بلتون القابضة
ورئيس البورصة المصرية الأسبق

الدكتور/ سامح الترجمان

رئيس البورصة المصرية

الدكتور/ محمد عمران

المدير العام والعضو المنتدب
بالمركز المصري لبحوث الرأي العام (بصيرة)

الدكتور/ ماجد عثمان

المدير التنفيذي لشركة إعمار مصر للتنمية

الأستاذ/ محمد الدهان


 

مناصبهم

أسماء المدعوين

مدير قطاع التسويق بشركة إعمار مصر

الأستاذ/ نبيل عماشة

الرئيس التنفيذي ببنك قطر الوطني الأهلي

الأستاذ/ محمد الديب

المدير العام ورئيس قطاع العلاقات المؤسسية بالبنك التجاري الدولي

الأستاذ/ عمرو الجنايني

عضو مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية

الأستاذ/ سمير حمزة

رئيس مجلس إدارة شركة الأولى التعمير للتمويل العقاري

الأستاذ/ حسن حسين

رئيس مجلس إدارة شركة فاروس لتداول الأوراق المالية

الأستاذ/ علوي تيمور

الخبير الإقتصادي العالمي
ومؤسس معهد Signet للتحليلات الإقتصادية

الأستاذ/ أنجوس بلير

رئيس مجلس إدارة شركة برايم القابضة

الأستاذ/ شيرين القاضي

رئيس لجنة الخدمات المالية التابعة لمجلس إدارة البريد المصري

مهندس/ هاشم زهير

عضو مجلس إدارة متفرغ للشئون المالية والإستثمار
بشركة مصر القابضة للتأمين

الأستاذ/ باسل الحيني

رئيس مجلس إدارة مجموعة مصر إيطاليا

المهندس/ هاني العسال

رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب
لشركة مصر إيطاليا للتنمية السياحية

الأستاذ/ خالد العسال

رئيس شعبة الأوراق المالية بالإتحاد العام للغرف التجارية

الأستاذ/ عوني عبد العزيز

شريك بمكتب حازم حسن KPMG محاسبون قانونيون

الأستاذة/ إيمان صلاح

شريك بمكتب حازم حسن KPMG محاسبون قانونيون

الأستاذ/ حسن بسيوني

 

ملحق رقم (2)
(أ) أسماء كبار المدعوين من الإعلاميين
 

مناصبهم

أسماء المدعوين

الإعلامي المعروف
مدير مركز بيت الحكمة للدراسات الإستراتيجية بالقاهرة

الدكتور/ معتز عبد الفتّاح

رئيس التحرير والرئيس التنفيذي لجريدة المال

الأستاذ/ حازم شريف

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير لجريدة البورصة

الأستاذ/ مصطفى صقر

رئيسة تحرير جريدة العالم اليوم

الأستاذة/ نجلاء ذكري

رئيس تحرير موقع البوصلة

الأستاذ/ محمد أبو أحمد

الصحفية بأخبار اليوم
عضو مجلس إدارة صندوق تكافل نقابة الصحفيين

الأستاذة/ شيماء مصطفى

رئيس تحرير موقع جورنال أون لاين

الأستاذ/ أيمن وصفي


(ب) أسماء وسائل الإعلام التي قامت بتغطية الحفل
 


أسم وسيلة الإعلام

نوع وسيلة الإعلام


أسم وسيلة الإعلام


نوع وسيلة الإعلام

الموجز

الصحف الأسبوعية

العالم اليوم

الصحف اليومية

الأهرام الإقتصادي

البورصة

الإقتصادية

المال

السوق العربية

المصري اليوم

فيتو

اليوم السابع

Daily News Egypt

الوطن

الوفد

أموال الغد

الصحف الشهرية

الدستور

Business Today Egypt

روزاليوسف

 


أسم وسيلة الإعلام

نوع وسيلة الإعلام


أسم وسيلة الإعلام


نوع وسيلة الإعلام

أخبار اليوم

المواقع الإلكترونية

سي إن بي سي العربية

القنوات التليفزيونية

دوت مصر

شبكة أوربت شوتايم

الأهرام أون لاين

النهار

الأعمال العربية

القاهرة والناس

الأناضول

السعودية الإخبارية

صدى البلد

أون تي في

البوابة نيوز

تن

وطني

أنباء الشرق الأوسط

المواقع الإلكترونية

جورنال أون لاين

البوصلة

جورنال مصر

رويترز

شباب النيل

مباشر

المبتدا

الفجر

 

ملحق رقم (3)
أسماء المؤسسات الراعية للحفل
 


المؤسسات الراعية للحفل

فاروس القابضة

المجموعة المالية هيرميس

سي أي كابيتال

برايم القابضة

النعيم القابضة

مصر للمقاصة والإيداع والقيد المركزي

إتش سي للأوراق المالية والإستثمار

مصر إيطاليا

وكالة طارق نور للإعلان

بنك عودة

البنك التجاري الدولي

الأولى التعمير للتمويل العقاري

أكيومن

بلتون

القلعة

البنك العربي الإفريقي الدولي

 

ملحق رقم (4)
أسماء المكرّمين
 

مناصبهم

أسماء المكرّمين


الصفة

رئيس مجلس الإدارة

الدكتور/ محمد تيمور

أول مجلس إدارة للجمعية

نائب رئيس المجلس

الأستاذ/ حسين شكري

الأمين العام

المهندس/ هاني توفيق

أمين الصندوق

الأستاذ/ فريد إبراهيم

عضو المجلس

الدكتور/ إبراهيم مختار

عضو المجلس الأسبق

المرحوم/ سمير محمود سامي

عضو المجلس

الأستاذ/ علاء الدين عامر

عضو المجلس

الأستاذ/ علاء سبع

عضو المجلس

الأستاذة/ نيفين الطاهري

عضو المجلس

الأستاذ/ هشام توفيق

الأستاذ/ سامح صبّور

مدير عام الجمعية

نائب رئيس مجلس الإدارة
الجمعية المصرية للأوراق المالية

الأستاذ/ محمد ماهر

شخصيات مؤثرة
في تاريخ الجمعية
 

الأمين العام السابق
للجمعية المصرية للأوراق المالية

الأستاذ/ سمير حمزة

عضو مجلس الإدارة السابق
للجمعية المصرية للأوراق المالية

الأستاذ/ أشرف سالمان

محافظ البنك المركزي الأسبق

المرحوم/ على نجم

رئيس مجلس إدارة
شركة KPMG حازم حسن

الأستاذ/ حازم حسن

رئيس مجلس إدارة
شركة الأولى التعمير للتمويل العقاري

الأستاذ/ حسن حسين

 

الفترة

أسماء المكرّمين

الصفة

1996 - 2005

الأستاذ/ عبد الحميد إبراهيم

رؤساء
الهيئة العامة للرقابة المالية
منذ تأسيس الجمعية
وحتى الآن
 

2005 – 2007

الدكتور/ هاني سري الدين

2007 – 2009

الدكتور/ أحمد سعد عبد اللطيف

2009 - 2011

الدكتور/ زياد بهاء الدين

2011 – 2013

الدكتور/ أشرف الشرقاوي

2013 – حتى الآن

الأستاذ/ شريف سامي

1994 – 1997

الأستاذ/ ناصف نظمي

رؤساء
البورصة المصرية المؤثرين
منذ تأسيس الجمعية
وحتى الآن
 

1997 – 1998

الأستاذ/ شريف رأفت

1998 – 2004

الدكتور/ سامح الترجمان

2004 – 2005
ومن مارس 2011 – سبتمبر 2011

الأستاذ/ محمد عبد السلام

2005 – 2011

الأستاذ/ ماجد شوقي

2010 – 2011

الدكتور/ خالد سري صيام

2011 – يونيو 2013
ومن سبتمبر 2013 – حتى الآن

الدكتور/ محمد عمران

مناصبهم

أسماء المكرّمين

الصفة

رئيس مجلس إدارة شركة أوراسكوم

المهندس/ نجيب ساويرس

رؤساء
الشركات والبنوك الرائدة والمسجلة بالبورصة
 

الرئيس التنفيذي
لشركة المصرية للإتصالات

الدكتور/ ماجد عثمان

المؤسس وعضو مجلس الإدارة غير التنفيذي لشركة النساجون الشرقيون

الأستاذ/ محمد فريد خميس

رئيس مجلس إدارة
شركة القلعة للإستشارات المالية

الدكتور/ أحمد هيكل

رئيس مجلس إدارة
شركة السويس للأسمنت

الأستاذ/ عمر مهنا

الرئيس التنفيذي لشركة غبّور أوتو

الدكتور/ رؤوف غبّور

رؤساء
الشركات والبنوك الرائدة والمسجلة بالبورصة
 

رئيس مجلس إدارة شركة إعمار مصر

الأستاذ/ محمد العبّار

رئيس مجلس إدارة شركة بالم هيلز

الأستاذ/ ياسين منصور

العضو المنتدب التنفيذي لشركة سوديك

المهندس/ ماجد شريف

رئيس إتحاد الصناعات المصرية

الأستاذ/ محمد السويدي

رئيس مجلس إدارة
البنك التجاري الدولي

الأستاذ/ هشام عز العرب

رئيس مجلس إدارة
بنك قطر الوطني الأهلي

الأستاذ/ محمد الديب

العضو المنتدب والرئيس التنفيذي
البنك العربي الإفريقي الدولي

الأستاذ/ حسن عبد الله

 

ملاحظة:
أ) إجمالي عدد المكرّمين (43) شخص.
ب) بالنسبة لجائزة الدكتور/ إبراهيم مختار: فقد تسلمها بالنيابة عنه نجله الأستاذ/ أحمد إبراهيم مختار من NBK Capital.
ج) بالنسبة لجائزة المرحوم/ محمود سمير سامي: فقد تسلمها نجله الأستاذ/ شريف سامي – رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية.
د) بالنسبة لجائزة المرحوم/ علي نجم: فقد تسلمها نجله المهندس/ خالد نجم – وزير الإتصالات والمعلومات الأسبق.
هـ) بالنسبة لجائزة الأستاذ/ ناصف نظمي: فقد تسلمها نجله الأستاذ/ سامح ناصف نظمي – نائب العضو المنتدب بشركة الأهرام للسمسرة في الأوراق المالية.
و) بالنسبة لجائزة الأستاذ/ فريد إبراهيم: فقد تعذر تسليمها لوجوده خارج مصر.

 

ملحق رقم (5)
الملحق المصور
(أ) غلاف دعوة الحفل
 


(ب) دعوة الحفل
 


(ج) شكل الهدية التذكارية المهداة للمكرمين
 

 


(د) صورة عازف الكمان/ ناصر مورالي وهو يعزف المقطوعة الموسيقية
 

 

ملحق إضافي
أهم ما تناولته وسائل الإعلام من مانشيتات عن حفل الجمعية
أقوال مأثورة للمشاركين في الحفل
 

المانشيت

وسيلة الإعلام

د/ أحمد جلال:
"إصلاح الإقتصاد مرتبط بالنظام السياسي"

اليوم السابع
17/5/2016

منير فخري:
"إلغاء الحد الأقصى للأجور ضروري لرفع كفاءة الأجهزة الحكومية"
 

اليوم السابع
17/5/2016

عمرو موسى:
"سوء إدارة الحكم منذ العهد الملكي تسبب في خلخلة الدولة المصرية"

اليوم السابع
17/5/2016

د/ محمد تيمور:
"البورصة المصرية الأكثر إنضباطاً في الشرق الأوسط"

الأموال
22/5/2016

أ/ داليا خورشيد:
"نعمل على جذب الإستثمار غير المباشر عبر برنامج الطروحات"

الأهرام
22/5/2016

د/ أشرف الشرقاوي:
"إعادة هيكلة الشركات لزيادة الأرباح وليس البيع"

الأهرام
22/5/2016

ECMA: "إصلاح سوق المال ضرورة لتشجيع الإستثمار"

العالم اليوم
19/5/2016

د/ زياد:
"ضرورة فض التشابك بين قانوني سوق المال والشركات"

العالم اليوم
19/5/2016

أ/ عمرو موسى:
"Egyptian Administration needs a 21st Century Mentality to achieve Progress"

Daily News Egypt
19/5/2016

رئيس البورصة:
"نحتاج محترفين مثل ميسي ورونالدو"

الوطن
19/5/2016

أ/ داليا خورشيد:
"المجموعة الإقتصادية تعمل على تحسين مناخ الإستثمار وجذب رأس المال"

الدستور
18/5/2016

محمد تيمور:
"الإهتمام بمنظومة سوق المال أمر ضروري لتشجيع الإستثمار وإصلاح وتيرة الإصلاح الهيكلي"

الأهرام الإقتصادي
18/5/2016

أحمد جلال:
"ضبابية السياسة المالية عقبة أمام النمو الإقتصادي"

الدستور
18/5/2016

"Egyptian Capital Market Association celebrates 20th Anniversary Today"

أموال الغد
17/5/2016

"الجمعية المصرية للأوراق المالية تكرم رؤساء البورصة السابقين
وأعضائها المؤسسين"

الفجر
17/5/2016

وزيرة الإستثمار:
"نستهدف طرح نسب من أسهم الشركات المملوكة بالبورصة خلال 5 سنوات"

البلد
17/5/2016

"عمرو موسى وسري الدين يستعرضان معوقات الإصلاح في مصر"

البورصة
17/5/2016

عمرو موسى:
"البيروقراطية سبب ركود الإقتصاد في مصر"

دوت مصر
17/5/2016

عمرو موسى:
"ريادة مصر لا تكتمل إلا بالنجاح الداخلي"

البوابة نيوز
18/5/2016

وزير الصناعة السابق:
"الحكومة فقيرة جداً في الكفاءات"

دوت مصر
18/5/2016